الاثنين، 30 مايو 2011

فائدة التطعيمات لمحبوبك الصغير ..


فائدة التطعيمات لمحبوبك الصغير 


يُولد الطفل، وتُولد معه مناعته، و يأتي دور لبن الأم الذي يحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض، و يتم تَقويَة جهازه المناعي من خلال المساعدات الخارجية المتمثلة بالتطعيمات الوقائية، حتى لا يقع الطفل فريسة للأمراض أو الاضطرابات التي تعوق نموه، و لتتعرفي على التطعيمات بطريقة مفصلة التقت السعادة أ. جهاد عوض احمد رئيس قسم التطعيمات بوزارة الصحة الفلسطينية، لتتعرفي على مواعيد تطعيم طفلك، والفائدة المرجوة من ذلك.

التطعيم هو مفتاح صحة الطفل، تحرص عليه كل أسرة، فما هو التطعيم؟

التطعيم أو اللقاح هو السياج الذي يحمي من عدد من الأمراض على مستوى الفرد و المجتمع عن طريق إدخال الميكروب ميتاً أو مضعفاً أو سمومه إلى الجسم بقصد إثارة جهاز المناعة لتعرفه وتكوين الأجسام المضادة لهذا المسبب للمرض بصورة دائمة أو مؤقتة.
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأربعاء، 25 مايو 2011

بحوث علمية: السجود هو الحالة الأمثل لتفريغ الشحنات الضارة ..

بحوث علمية: السجود هو الحالة الأمثل لتفريغ الشحنات الضارة

كثير من الأشياء تمر علينا دون أن ندرك ما هيتها أو خطورتها لأننا نعتبرها أمور يومية لا يمكن الاستغناء عنها، لكنها تحمل من المخاطر الكثيرة التي تؤثر سلباً على صحتنا وحياتنا، د. سعدي سالم جابر استشاري ومدير دائرة  الأشعة في  مستشفى الأوروبي يعرض لنا مجموعة منها، ويستدل بالبحوث العلمية على كيفية النجاة منها، فيقول لك:"هل تعلم أن جسمك يستقبل قدراً كبيراً من الأشعة الكهرومغناطيسية يومياً بصفتك فني أشعة، أو إنسان عادي تعيش على سطح الكرة الأرضية، مضافاً إليها الأشعة التي تهديها إليك الأجهزة الكهربائية التي تستخدمها ، والآلات المتعددة التي لا تستغني عنها ، والإضاءة الكهربائية التي لا تحتمل أن تنطفئ ساعة من النهار، وكذلك الأشعة الكونية المحيطة بنا، من الشمس ومن الصخور والمباني.

إذا فأنت جهاز استقبال لكميات كبيرة من الأشعة الكهرومغناطيسية، أي أنك مشحون بالكهرباء وأنت لا تشعر، ومن أعراض هذه الشحنات  (صداع، وشعور بالضيق، وكسل وخمول، وآلام مختلفة)، فلا تنسى هذه المعلومة المهمة، وأنت تشعر بشيء من تلك الأعراض.
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الثلاثاء، 24 مايو 2011

الكورتيزون .. علاج سحري قد يصبح قاتلا!!

الكورتيزون .. علاج سحري قد يصبح قاتلا!!


تحقيق : محمد يونس شاهين

الكورتيزون الذي بات نارا على علم في مفاهيمنا للعلاج والصحة يمتلك سحرا عجيبا فهو يدخل في الآلاف من المركبات الدوائية من الحقن والأقراص والمراهم و غيرها كما تشكل حقنة الديكورت Decort – وهي أحد مشتقات الكورتيزون- الملاذ لمن يعانون الإرهاق وآلام الظهر وحتى الإنفلونزا وباتت هذه الحقنة وصفة يعرفها الأطفال قبل الكبار ؛ إلا أن البعض يرفض تناول الدواء لمجرد إحتواءه على نسبة قليلة جدا من الكورتيزون. الكثير من الأطباء يطبق قاعدة "إذا لم تعلم فالكورتيزون هو الحل If Unknown Give Cortisone" ويراها البعض قاعدة متسرعة وخاطئة ؛ فما سر هذا الإختلاف و التناقض ؟!

ما التأثير العلاجي للكورتيزون ؟

الكثير من آليات عمل الكورتيزون في الجسم ما زالت غير معلومة ولكنه مضاد للإلتهابات بشكل عام وله آثار مسكنة للآلام ومضادة للحساسية ؛ فمركباته المختلفة تستخدم في علاج حساسيات العيون والصدر والجلد وتستخدم كمضادات عامة للإلتهابات داخل الجسم أو خارجه ولها استعمال واسع في علاج الأمراض الجلدية .
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الاثنين، 23 مايو 2011

برنامج ريجيم صحي والنتيجة مضمونة 100% .. 10 ك من الدهون خلال أسبوع ..


رجيم غذائي متكامل



نصائح عامة:

-          شرب 8 أكواب من الماء يوميا وأكثر.

-          عمل رياضة مدة ربع ساعة وهي المشي فقط.

-          غير مسموح مشروبات الدايت لأنها بالغالب تكون تجارية وتؤثر على البرنامج.

-          مسموح شرب القهوة و الشاي والأعشاب (بدون سكر).

-          مسموح تناول خس أو خيار بين الوجبات (اختيار صنف واحد) ولكن قبل الوجبة بساعتين.

-          محاربة الإمساك قـدر الإمكان وتناول الأعشاب المسهلة.

-          تناول الطعام ببطء حتى تحس بالشبع السريع.

-          عدم استهلاك السكر العادي ويرجى استخدام سكر دايت ومنهم (سبليندا).

-          عدم استهلاك الحلويات لأنها تعمل على قتل هذا الرجيم وأيضا بطء في نزول الوزن.

مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأحد، 22 مايو 2011

كيف نحمي أبنائنا من عبثية الألفاظ ؟؟ .. الجزء الثاني والأخير

أخطاء يقع فيها الوالدان

http://swefonline.com/userfiles/image/bar_waldayn.jpg

أضاف حسونة هناك بعض الأخطاء التي يقوم بها بعض الآباء تساهم في  تعزيز هذا السلوك لدى الأطفال ،فمثلا عندما يخطئ الطفل يقوم الوالد بشتمه ،فيكتسبها الطفل و يعيدها لأخيه و عندما يكررها الطفل يعاقب ، فيعتبر الكبار أن من حقهم شتم أبنائهم و لكن ليس من حق أبنائهم التلفظ بنفس اللفظ على إخوانهم ،فكيف لي هنا أن أعاقب الطفل على شيء أنا علمته إياه ، فيدخل الطفل في حالة عراك فكري "لماذا يقول لي أبي عيب و كان قد تكلم بها هل هو مقبول عند أبي و غير مقبول عندي "؟ وكما للآباء دور فعلى الأمهات يقع الدور الأكثر خصوصا المرأة العاملة

وعن تأثير تغيب الأم عن المنزل -الأم العاملة- على أبنائها و مساهمته في تعزيز هذا السلوك لديهم قال حسونة تغيب الأم عن المنزل له تأثير نوعا ما لأن نسبة المتابعة تكون محدودة جدا و الطفل بحاجة إلى متابعة لأنه يكتسب و يتعلم في الطفولة المبكرة بشكل سريع و هذا الاكتساب السريع يحتاج إلى متابعة سريعة لتعديل ما يتعلمه الأطفال من أخطاء و تعديل سلوكهم لذلك فعلى المرأة  العاملة مضاعفة جهودها لمحاولة تضييق الهوة أو الفراغ الذي يحصل أثناء ذهابها  العمل وتغيبها من المنزل  .
مزيد من المعلومات »

التسميات:

السبت، 21 مايو 2011

كيف نحمي أبنائنا من عبثية الألفاظ ؟؟ .. الجزء الأول

كيف نحمي أبنائنا من عبثية الألفاظ ؟؟

الآباء: نحاول حماية أبناءنا والشارع يودي بها أدراج الرياح

الأخصائيون: الأسرة هي أساس التنشئة السليمة



بينما أسير في طريقي إلى العمل فإذا بمجموعات من الأطفال مصطفة على الجانبين ،ربما التقى بعضهم بتخطيط مسبق ،وربما من غير ميعاد فلا عجب في ذلك  ، إنما العجب ما تراه حينما يثور احدهم على الآخر فيكيلون الشتائم كيلا ، ويتراشقون بألفاظ لو اجتمع علماء اللغة العربية لمعرفتها لما وجدوا لها تفسيرا ،ولو بحثوا في معاجم اللغة العربية لما وجدوا لها أصولا، فما أكثر ما يعانيه الآباء و الأمهات من استخدام أبنائهم للألفاظ البذيئة و الكلمات القبيحة ،و يحاولون علاجها بشتى الطرق ،وكما أن لكل داء دواء فإن معرفة الأسباب الكامنة وراء الداء تمثل نصف الدواء.
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الخميس، 19 مايو 2011

الوقت كالسيف ..



لا شك بأن الوقت أمر ضروري جدا في حياتنا اليومية، وهو عامل مهم للنجاح في كل جوانب الحياة، ولا يخفى على أحد أن كلمة " أضيع وقت " أصبحت روتين عند الكثير من الناس، وهؤلاء كأن لسان حالهم يقول " أضيع عمري " لأن الوقت هو عمر الإنسان ينبغي علينا استخدامه في المفيد النافع، وهنا تحضرني مقولة جميلة " الناس العاديين يفكرون دائمًا في كيفية قضاء وقتهم، لكن العظماء يفكرون كيف يستثمرونه، ولذلك إليك بعض النصائح في كيفية إدارة الوقت وتحقيق الاستفادة القصوى منه ..

ضع خطة



إنشاء خطة من أهم الخطوات اللازمة لإدارة الوقت بشكل جيد، ولكن حتى تتمكن من وضع الخطة والالتزام بها عليك في البداية استعراض العادات " غير المثالية " في الوقت الحاضر ومحاولة التخلص منها، على سبيل المثال نفترض أن زيد يذهب متأخر إلى ( المدرسة ،الجامعة ،العمل ... ) بشكل دائم، ففي حالة النوم المبكر والاستيقاظ المبكر سيكون معه وقت لتناول الإفطار وارتداء ملابسه بتأني وربما يجد الوقت أيضا لإنجاز عمل ما قبل الذهاب إلى مصلحته، وليس كما يفعل البعض " يرتدي بقية ملابسه في الطريق " ^_^

تذكر أن التخلص من هذه العادات يجب أن يكون بدون عجلة وإلا ستكون النتائج سلبية، فعليك القيام بهذه الخطوات بعناية وتأني حتى تتمكن من التغلب عليها،،، حينها يمكنك البداية في إنشاء خطتك
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأربعاء، 18 مايو 2011

عن الحسد .. حوار مع د. ماهر السوسي ..

احذروا حالقة الدين ومفرقة الجماعة !
 
 

أنعم الله تعالى على عباده بنعم شتى وكانت الناس في تلك النعم درجات؛ منهم من حمد الله على ما أعطاه وإن قل، ومنهم من كانت نظرته ضيقة لما عند غيره. الحسد والذي هو حالقة الدين ومفرق الجماعة تفرد له السعادة جزءاٍ من صفحاتها في حوار مع د. ماهر السوسي للحديث عنه، ولمعرفة أنواعه وحكمه في الشريعة الإسلامية، والأسباب الدافعة إليه، وكيفية الوقاية منه، بالإضافة إلى بعض الأمور المتعلقة به.

قد يتمنى المرء نعمة عند غيره ويتمنى زوالها عنه ولا يعرف أنه الحسد، فما هو الحسد؟

 الحسد هو أن يتمنى شخص زوال النعمة من شخص آخر وأن تكون له. وهو بخلاف الغبطة فإنها تمني مثلها من غير حب زوالها عن المغبوط. والتحقيق أن الحسد هو البغض والكراهة لما يراه من حسن حال المحسود. 

للحسد أنواع، فما هي أنواعه؟

الحسد  نوعان: أحدهما الحسد المذموم و هو تمني زوال النعمة عن الغير وأن تكون للشخص نفسه، والنوع الآخر وهو أن يتمنى الشخص أن يكون له مثل الشخص، مع عدم تمني زوال النعمة عنه، وهو ما يعرف بالغبطة.

ربما علم البعض حكم الحسد لكنه تناساه أو تجاهله، فما حكم الحسد في الإسلام؟ وما الحكمة من ذلك؟

الحسد حرام لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا". وعن أبي هريرة قال أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد". وقوله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب، أو قال العشب".

والحكمة من ذلك لان في الحسد وتنمي زوال النعمة على الغير اعتراض على الله سبحانه وتعالى حيث أن الله سبحانه وتعالى هو الذي يقسِّم الأرزاق، ويهب للناس ما يشاء، مصداقاً لقوله تعالى: "أو لم يعلموا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء". والحاسد كما قال بعض العلماء يقف مبارياً لله ومعادياً له، ولا يوجد إنسان عاقل يجرؤ على ذلك.
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الاثنين، 16 مايو 2011

الوقاية من الربو .. وغيبوبة السكر!

من جديد الطب .. كيف نقي أطفالنا من الربو

إعداد / ريهام أبو الحصين

تناول الخضراوات والسمك يقي الأطفال من الإصابة بالربو

إن احتمال إصابة الأطفال بالحساسية أو الربو ينخفض عند تناولهم السمك والبقول الخضراء، حيث وجد باحثون من خلال مراقبتهم لأطفال من إسبانيا (منذ الولادة وحتى عمر 6 سنوات) بأن احتمال إصابتهم بالتحسس ينخفض عند زيادة المدخول الغذائي من السمك، كذلك الأمر بالنسبة للربو حيث ينخفض احتمال الإصابة به عند زيادة المدخول الغذائي من الخضراوات (الشبيهة بالفاكهة) كالبندورة والباذنجان والكوسا والفاصولياء الخضراء . وأكد الباحثون في جامعة Crete اليونانية على أهمية احتواء الحمية الغذائية للطفل على هذه المواد، وخاصة عند الأطفال ذوي الخطورة العالية للتعرض للتحسس والربو بسبب عوامل مختلفة، كوجود العامل الوراثي مثلا. فالأطفال الذين يتناولون الكميات الأكبر من السمك تنخفض نسبة تعرضهم للربو بمقدار 57% مقارنة مع أقرانهم ذوي المدخول الأقل من السمك. كذلك الأمر بالنسبة للأطفال الذين يتناولون الكميات الأكبر من الخضراوات آنفة الذكر، حيث تنخفض نسبة تعرضهم للربو بمقدار 62% مقارنة مع أقرانهم ذوي المدخول الأقل من هذه الخضراوات.

فالخضراوات (الشبيهة بالفاكهة) تعتبر مصدراً جيداً لمضادات التأكسد. أما فيما يتعلق بالأسماك، فهي تعتبر مصدراً هاماً من مصادر الحموض الدسمة  omega-3 والتي لها خصائص مضادة للالتهاب، فتؤثر على نمو وتطور الجهاز المناعي عند الأطفال بطريقة تقيه من التعرض للتحسس في المستقبل.
غيبوبة السكر .. حادث في كل بيت

أعدها: محمد يونس شاهين

معظم بيوتنا لا تخلو من مريض السكر، لذا لا بد لنا من معرفة كيفية التعامل مع مريض السكر، إذا ما أصابته الغيبوبة، حيث تختلف أعراض مريض السكر إذا ما كان سبب الغيبوبة انخفاض مستوى السكر بشكل كبير (احتراق السكر) أو ارتفاعه، ففي غيبوبة السكر المرتفع يكون فقدان المريض لوعيه بطيئا وتصاحبها عوارض العطش الشديد و جفاف الفم والجلد و ارتفاع حرارته و يكون التنفس سريعا وسطحيا و كذلك النبض فيكون ضعيفا متسارعا وأهم ما يميز هذا النوع من الغيبوبة هو انبعاث رائحة الأستون من فم المريض و هي رائحة تشبه رائحة التفاح المتعفن. في حال استطعت التأكد أن سبب الغيبوبة هو ارتفاع السكر فالعلاج الفوري هو جرعة من الأنسولين الذي يأخذه عادة مع ضرورة تناول طعامه بعد استعادة وعيه مباشرة، بينما غيبوبة السكر المحترق (المنخفض) يكون فقدان المريض لوعيه سريعا وتصاحبها عوارض التعرّق وتبلل الجلد وارتفاع حرارته و يكون التنفس سريعا وسطحيا و كذلك النبض فيكون قويا ومتسارعا بشكل كبير ولا تنبعث رائحة الأستون من فم المريض والإسعاف السريع هنا هو كأس من الماء والسكر أو محلول جلوكوز إذا كان المريض لم يزل فاقدا لوعيه، وفي حال لم تتمكن من تمييز سبب الغيبوبة فاعتبر أنها بسبب انخفاض السكر و قدم المساعدة على هذا الأساس و أطلب المساعدة الطبية بعد ذلك.

التسميات:

الأحد، 15 مايو 2011

أبجدية تربية الأبناء


أ
أدّب
أدب ابنك وأحسن تربيته .. يقول الحبيب المصطفى : "  أدبني ربي فأحسن تأديبي " علمهم حسن التعامل مع كل العالم ( مع الله ، مع الرسول ، ما القرآن ، مع الدين ، مع الأصحاب
والأقرباء وكل من حولهم  ) .
ب
بيّن
بين رأيك الإيجابي في أبنائك .. لأن الطفل يحب أن يسمع منك كلمة ثناء على أي عمل تــقوم به .. فلا تحرمه من كلمة لطيفة .. تبين موقفك تجاهه
ت
تأسّف
تأسف وبادر الى الاعتذار .. أولا لتعلمهم سلوك الاعتذار ..وثانيا لترد اليهم كرامتهم ..
فالطفل ولو كان صغير يحب ان يُحترم من قبل الكبار فـ " كل ابن آدم خطاء وخيرُ الخطاءون التوابون "
ث
ثقّف
ثقف ابنك .. الثقافة باب لبناء الشخصية المتوازنة .. وأول مجالات الإبداع .. (  كثير العلم .. كثير الدراية و سريع البداهة ) ..
ج
جاهد
جاهد مع ابنك في سبيل الله .. من خلال تعليمه مجاهدة النفس والصبر على الشدائد .. والطاعة المطلقة لله تعالى .. (  جهاد المرء مغالبة النفس .. )
ح
حبّب
حبب العمل التطوعي وفعل الخير في ابنك .. بالمواقف العملية نذ طفولته .. لتغرس غرسا سليما في عروقه .. فشب عليها .. (  الصدقة ، كفالة الأيتام ، إغاثة المنكوبين ، المساهمة في إفطار صائم ، مساعدة المعلم في أي عمل خير ، إماطة الأذى عن الآخرين …… ،، )
خ
خالل
خالل ابنك .. كن رفيق دربه في الحياة .. وزميله في الدراسة .. ناقشه في أموره الشخصية .. أساله .. حاكية .. أجلس بجواره .. كل من طبقه .. اضحك في وجهه .. فان لذلك اثر بالغ في تنشئة جوارحه ..

مزيد من المعلومات »

التسميات:

الاثنين، 9 مايو 2011

البطالة خطوة على طريق انهيار الحياة الأسرية ..

حينما تسد المرأة مكان الرجل

البطالة خطوة على طريق انهيار الحياة الأسرية
خلق الله الرجل و المرأة و جعل كلُّّ منهما مكمل للآخر، و ميز بينهما في حمل أعباء حياتهما بما يتناسب مع تركيبة كليهما، وأي خلل يُحدثه الإنسان يؤثر سلباً على حياته، وعلى تركيبته الفسيولوجية والنفسية، فحينما تُتَبادل الأدوار ويصبح مكان الرجل هو البيت بدلاً من العمل، فإن ذلك له ما بعده، فالبطالة القصرية التي يعاني منها ثلاثة أرباع المجتمع، واستحداث ظاهرة ما يسمى ب"راتب مع وقف التنفيذ"، غيّرت معالم الحياة الأسرية، و قلبتها رأساً على عقب، فما تأثير البطالة على البناء الأسري؟ وما تأثيره على الزوجة و الأبناء؟ وكيف يؤثر تبادل أدوار الزوجين على حياتهم علاقاتهم؟ وكيف ستوازن المرأة العاملة بين واجبات المنزل والعمل؟ وما رؤية الاجتماعيين لتأثير البطالة على الحياة الاجتماعية؟ هذا ما سنتناوله في تحقيقنا هذا.  

إ، ص، 27 عاماً تتحدث عن معاناتها مع زوجها الموظف في الشرطة سابقاً والذي لا يذهب إلى دوامه خوفاً على وظيفته بعد تحذيره من عدم مزاولة عمله و إلا سيُقطع راتبه، فتقول:" أصبح بيتي لا يُطاق، فأنا أذهب إلى عملي وزوجي نائماًً و يبقى حتى أعود إلى المنزل، فيمل من البيت و يخرج مع أصحابه ثم يعود آخر النهار ليلعب على الكمبيوتر فلا يُلقي بالاً لي، فلا جديد في حياتنا، فترت علاقتنا وأصبحت لا تُطاق، حينما كان يذهب لدوامه كنت أنتظره حتى يعود، و نتغدى سوياً و كان بيننا حوار دائم وأشتاق له كما يشتاق لي، لكني الآن أبحث عنه ولا أجده إما خارج المنزل مع أصدقائه، لأنه يمل من البيت طوال النهار، أو نائم أو على الانترنت.هكذا أصبحت حياتنا ولا أعرف ماذا أفعل".

و هذا شكل جديد لنفس المعاناة لكنها لا تشتكي من فقدانها لزوجها فمعاناتها بوجوده معها طوال اليوم، س.ك. 34 عاماً، زوجة خ.ك.، الذي كان يعمل في وزارة الزراعة سابقاً قبل التهديد بقطع الرواتب في حال استمراره بعمله، تحدثنا بنبرة يشوبها الملل، فتقول:" زوجي لا يخرج من البيت مُطلقاً، فكان من عمله إلى منزله والعكس، و كان متعلقا جداً بعمله الأمر الذي أثر كثيراً على نفسيته، فأحال البيت إلى ميدان شجار يتدخل في كل كبيرة و صغيرة في المنزل، كنت في البداية أجادله، لكني اكتشفت أنه "يتفشش" في البيت وفي كل شيء من حوله، والآن أتجنبه، و ابتعد عنه، لم تكن علاقتنا هكذا في السابق كان دائماً يشاطرني مشاكله و يحدثني عما يحصل معه في العمل، لكننا لا نجد ما نتحدث عنه الآن فهو دائماً في البيت.
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الخميس، 5 مايو 2011

طرد الأبناء من المنزل رصاصة يطلقها الأب على أبنائه .! الجزء الثاني

رصاصة يطلقها الأب على رأسه

طرد الأبناء من البيت يقذف بهم إلى هاوية الضياع السحيقة "الجزء الثاني والأخير"

 http://4.bp.blogspot.com/-kMpjmt6eEmQ/TcDs7S_CYUI/AAAAAAAAAMg/uCRsvrBE0HI/s1600/L10-10_1183-776-10-326.jpg

أنت المسئول

ويروي "ن، س" (16 عاماً)، الذي كان يعمل في أحد المحلات قصته، حيث أهانه أحد الشبان، فذهب إلى بيته واعتدى عليه بالضرب هو ومجموعة من رفاقه، وتدخل رجال العائلتين، وكان على أهله دفع مبلغ 3000 دينار، فطرده والده من البيت، وقال له خلص نفسك مع الناس، فجمع ما استطاع جمعه وسرق ذهب والدته.

وبصوت يائس يقول للسعادة: "طردني والدي بعدما كنت أسدد ديوني من المال الذي كنت أحصل عليه من المحل، وتخلى عني ولم أجد سبيلا إلا السرقة لجمع المال، حيث لم يساعدني أحد، وقبضت علي الشرطة، فهل أمتلك خيارا آخر بعدما طردني والدي؟".

سؤال أغلق به الشاب الحوار لكنه فتح أبوابا عدة للنقاش وكلمات طفت على السطح لعل أبرزها لماذا؟ لماذا يلجأ الآباء إلى الطرد؟ وهل طرد الأبناء سيحل المشكلة أم أنه سيعقدها ويؤدي إلى نتائج غير محمودة؟ وهل طرد الأبناء حينما يسلكون مسلكا سيئا سيعيدهم إلى أحضان ذويهم أم سيتركهم يتيهون في الطرقات المظلمة؟

وعلى ذلك يعقب د. درداح الشاعر أستاذ علم النفس: "من يقول طردت ابني لأنه أخطأ أو انحرف، أقول له أنت المسئول الأول والأخير، فلماذا ارتكب ابنه هذا الخطأ؟ لأنه لم يلقَ اهتماما ولا رعاية ولم يتحمل الوالدين مسئوليتهم تجاه أبناءهم، ولم ينشئوهم تنشئة صالحة وسليمة وقوية، فلماذا يتذكر الوالد ابنه بعدما يكتشف خطأه ويبدأ في عقابه بدلاً من معرفة الأسباب والدوافع وبدلا من الحنو عليه والشفقة على ما آل إليه أمره ومحاولة استعادة ابنه إلى حضنه بدلا من ملاذه إلى الشارع ورفاق السوء؟ فالطفل ينزل كصفحة بيضاء، وأول الخطوط التي تخط على هذه الصفحة تخط في داخل الأسرة والبيت".
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأربعاء، 4 مايو 2011

طرد الأبناء من المنزل رصاصة يطلقها الأب على أبنائه .!

رصاصة يطلقها الأب على رأسه

طرد الأبناء من البيت يقذف بهم إلى هاوية الضياع السحيقة "الجزء الأول"



"لا أنت ابني ولا أنا بعرفك.. اعتبر نفسك متت.. اطلع برة البيت". عبارات كثيراً ما آذت مسامعنا لكنها واقع لا يمكن تجاهله، من آباء يحاولون تأديب أبناءهم، لكنها تؤدي إلى عواقب وخيمة، وترسم أولى خطوات القطيعة بين الابن وابنه، هي ذاتها أولى الخطوات لتدمير المجتمع إذا لم تتم معالجتها والتعامل معها بحكمة، فهي قنابل موقوتة تطال آثارها المدمرة الأبناء والأسرة والمجتمع. فما تأثير طرد الآباء على الأبناء والأسرة والمجتمع؟ ولماذا يشهرونه وقتما يشاءون؟ وهل الطرد حل للمشكلة أم سيؤدي إلى تفاقهما، وكيف يرشدنا الدين لتربية أبناءنا حينما يخطئون؟ وماذا يحدث حينما يستقيل الوالدين من مسؤولياتهما؟

قبضت عليه الشرطة

"اخرج من المنزل" العبارة الأكثر كرها لقلب محمد، (17 عاماً)، التي كثيرا ما تتردد على مسامعه من والده لأي موقف يحدث معه، على كل كبيرة وصغيرة، سواء أخطأ أو لم يخطئ. ويقول محمد: "أحيانا لا أتصرف كما يقول والدي، لكنني في ذات الوقت لا أخطئ، لكنه لا يتوانى عن ترديدها، وأخشى أن يأتي هذا اليوم الذي يطردني فيه حقا".

ويشاركه الرأي "ر، س" (19 عاما)، الذي لم ينسَ ما حدث معه، حينما طرده والده من المنزل لأنه لم ينل مجموعا جيدا في الثانوية العامة. وكما يقول: "كنت متفوقا وكان يتوقع والدي أن أكون من المتفوقين، لكنني حصلت على معدل 68% فقال أنني خذلته خصوصاً بين أصدقائه ومعارفه، فطردني لكن عمي أعادني إلى البيت بعد مرور أسبوع في منزل صديقي".

بينما "م،ع" (18 عاماً)، طرده والده من البيت لأنه رآه يدخن وكان قد حذره أكثر من مرة. وكما يقول: "حذرني والدي وكنت أقول له لن أكرر ذلك، وصدقني والدي لكنني دخنت سرا، واكتشف ذلك فطردني من المنزل وقال لي لا تعد مرة أخرى، ولجأت إلى بيت صديقي الذي أعادني والده إلى البيت وقبلت رأس والدي ويده ووعدته ألا أفعل ذلك مرة أخرى، وسامحني على أن أحافظ على وعدي بعدم التدخين ولا أعود إلى أصدقاء السوء".
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الثلاثاء، 3 مايو 2011

القولون العصبي.. داء العصر الجديد !

القولون العصبي.. داء العصر الجديد

تقرير : محمد يونس شاهين

في خضم الأوضاع المعيشية الصعبة وتعدد المشكلات والهموم التي يعيشها الغزيون تزداد الإصابة بمرض القولون العصبي أو ما يعرف علميا بمتلازمة الأمعاء المتهيجة ، لمعرفة المزيد عن هذا المرض كان لقاؤنا مع الدكتور ياسر المجدلاوي ، اختصاصي الأمراض الباطنية بمستشفى شهداء الأقصى ..

د.ياسر، ما هو القولون العصبي ؟

هو مرض هضمي شائع يصيب حوالي 20% من البالغين وهو  حالة يتفاعل أو يتعامل فيها الجهاز الهضمي للشخص بطريقة غير طبيعية لأنواع محددة من المأكولات أو المشروبات أو عند تعرض الشخص لبعض الحالات النفسية فينتج عن هذا اضطرابات مثل  انتفاخ في البطن وكثرة الغازات وآلام غامضة ومتكررة وإسهال أو إمساك. وحالة القولون العصبي هو خلل  مؤقت ومتكرر للجهاز الهضمي وليس بمرض عضوي.

هل تعني أن الحالة النفسية سبب من أسباب المرض ؟

السبب الحقيقي غير معروف ولكن الحالة النفسية كغيرها من العوامل تحرض ظهور أعراض المرض فهناك ثلاثة عوامل رئيسية قد تتسبب بظهور المرض وهي الحالة النفسية المتردية من توتر و قلق  أو حزن و اكتئاب و هذا لا يعني بالضرورة أن مريض القولون العصبي معرض للأمراض النفسية أكثر من غيره
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأحد، 1 مايو 2011

لماذا نتهرب من مسئولياتنا ؟؟

لماذا نتهرب من مسئولياتنا؟؟


 
لكل فرد منا صغير أو كبير، رجل أو امرأة مسئوليته الخاصة به التي فرضها عليه مكان وجوده وقدراته، تلك المسئولية المناطة به كمسلم، له ما له من حقوق وعليه ما عليه من واجبات، ولعل حدبث رسولنا الكريم - :" كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته؛ الإمام راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤولٌ عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها ، والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤولٌ عن رعيته، وكلكم راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته"- ."تبين تلك المسئولية التي تشمل الجميع، والتي بتأديتها تجعل المجتمع متكاملا متعاونا يسوده الاستقرار بين جميع أفراده.

فهذا الحديث الشريف الذي خرج من فيه خير العباد، ليعلم أمته من بعده أطفالاً، شباباً، رجالاً، ونساءً،  أصلاً من أصول الشريعة الإسلامية التي تقرر مبدأ المسؤولية الشاملة كل في مكانه وزمانه. ليعلمنا كيف لنا أن نكون قادرين على تحمل مسئولية أنفسنا وقرارتنا ومن هم في حمايتنا.

والسؤال الذي يطرح نفسه، كيف ننشئ أجيالا قادرة على تحمل المسؤولية؟ ففي ظل قراءة سريعة للواقع نرى صورا متعددة ومظاهر متنوعة لعدم تحمل المسئولية والتي تطال الكثيرين، وما يترتب عليه من نتائج تنعكس سلباً على الفرد ذاته وعلى المجتمع، فكيف سنخرج أجيال قيادية قادرة على تحمل المسئولية مدركة لما يدور حولها من أحداث وقادرة على التحليل والاستنتاج، واتخاذ القرارات الملائمة، والتي ستنعكس على أمة بأكملها وليس على فرد بعينه. 

التسميات: