الأربعاء، 22 يونيو، 2011

40 قاعدة مالية من كتاب : أغنى رجل في بابل

بسم الله الرحمن الرحيم

ما الذي يمكن أن يقدمه كتاب تم تأليفه في العشرينيات من القرن الماضي للمستثمرين المعاصرين بشأن مواردهم المالية ؟ هذا السؤال طرحتة الـ لوس أنجلوس تايمز وأنا أضيف للسؤال كيف يمكنك أن نستفيد من تجارب وقصص حضارة بابل العريقة بعد مضي كل هذه القرون على تلك القواعد والقوانين والأفكار التي تم طرحها ؟ الجواب ببساطة ' قوانين المال لاتتغير ' .

الكتاب قُدم على شكل قصص متسلسلة لبعض أثرياء بابل الذين صنعو ثروات هائلة عند طريق عصاميتهم وكفاحهم , حاولت أن أُلخص الأفكار والقواعد المهمة في الكتاب على شكل نقاط ليسهل فهمها وإستيعابها ؛ اخيراً ماطرحته هنا ليس كل الكتاب ستجد الكثير من الأفكار التي ستُنير لك طريقك .


1- إن ثروة الرجل ليست في كيس نقودة الذي يحملة , إذا إن كيس النقود المتخم بالمال سريعاً ماينفذ مالم يكن هناك مورد متجدد يعمل على إعادة ملئة ثانية .

2-التعليم نوعان : النوع الأول هو الأشياء التي نتعلمها ونعرفها , والنوع اﻵخر هو الممارسة التي تعلمنا كيف نكتشف مالانعرفه .
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأحد، 19 يونيو، 2011

الحلال والحرام في زينة المرأة .. أحكام مهمة ..

الحلال والحرام في زينة المرأة


"برضائي عليك يا ابنتي لا تخرجي وأنت بهذا الماكياج، فلا تغضبي ربك في سبيل إرضاء ذاتك"، بهذه الكلمات الهامسة الحانية تخاطب الأم ابنتها ذات العشرين ربيعاً، فترد ابنتها بلهجة مستنكرة: "وما العيب في أن أكون جميلة، و كيف سأخرج بدون ماكياج؟ فما الضير في ذلك؟". فتُغلِق والدتها باب النقاش و تحسمه بجملة غيّرت مفاهيم تلك الفتاة: "وإن أتاك مَلك الموت وأنت في الطريق بهذا الماكياج الصارخ واللباس الواصف والحُلي اللافتة، فماذا ستقولين لربك حينما يسألك لماذا أمرتك وعصيتني؟"، فما لبثت أن تراجعت الفتاة وعادت إلى صوابها، في هذه الزاوية خصّصت السعادة النقاش في موضوع زينة المرأة مع عبير الحلو ماجستير شريعة فقه مقارن في كلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية.

*ما الضوابط الشرعية لزينة المرأة؟

"قل من حرم زينة الله.."، هذه الآية تدلل على أن الزينة ليست حراماً، لكنها تصبح كذلك حينما تخرج المرأة و تُبدي زينتها خارج المنزل، فإذا أرادت أن تتزين فلها ذلك، ولكن وهي داخل بيتها، فعليها أن تستر جميع بدنها عدا الوجه والكفين خارج المنزل لقول الله تعالى: "ولا يُبدين زينتهن إلا ما ظهر منها".

و الرأي الراجح أن جميع جسد المرأة عورة عدا الوجه والكفين.

*ما أنواع الزينة؟ وماذا تُظهر منها؟

هناك زينة خَلقية، خلقها الله تعالى في المرأة وهي الطول والصوت ولون البشرة وهي لا تستطيع المرأة إخفائها ولكن عليها أن تخفض صوتها ولا تخضع بالقول لقول الله تعالى: "فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ". و هناك الزينة المكتسبة وهي ما تضعه المرأة من ماكياج ولباس وحلي وهي جائزة داخل البيت فقط.

*ما مواصفات اللباس الشرعي؟

يجب أن يكون اللباس خارج المنزل فضفاضاً ولا يصف ولا يشف ولا يكون مثل لباس الرجال، فاللباس الذي يحدّد أجزاء الجسم لهو لباس غير شرعي وفيه مخالفة للشريعة الإسلامية وكذلك ما تضعه المرأة من ماكياج وإكسسوارات وعطور خارج المنزل.

مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

12 وسيلة تعينك على القيام لصلاة الفجر ..

ضياع صلاة الفجر

12 وسيلة تساعدك على القيام لصلاة الفجر


هل جربت الاستيقاظ لصلاة الفجر؟ وهل تذوقت حلاوة الطاعة في هذا الوقت المبارك؟ وهل تنسمت عبير الجو الصافي، فازداد وجهك بهاءً ونضارة، ونفسك انشراحاً وإقبالاً على الحياة؟ إنها ساعة يغفل عنها كثير من الناس، يضيِّعون على أنفسهم خيراً عظيماً قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم {من صلى البردين دخل الجنة} والبردان هما الفجر والعصر. والجنة هي سلعة الله الغالية التي بقدر حرصك على صلاة الفجر تقترب من الفوز بها.

التقينا د. صالح الرقب، ليحدثنا عن الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر.

ما أهم أسباب ضياع صلاة الفجر لمحاولة تجنبها ؟

السهر الطويل وقضاء الليل في مشاهدة القنوات الفضائية، وعدم الإخلاص والاستعداد النفسي، والتكاسل وعدم معرفة فضلها أو خطورة تضييعها.

ما الآثار المباشرة للسهر؟

النوم الثقيل بعده، وتضييع صلاة الفجر، إضافة إلى كسل خلايا المخ وعدم القدرة على الاستيعاب، حيث قرَّر الأطباء أن الإنسان إذا أفرط في السهر وحرم نفسه راحة النوم، ودام الحال على ذلك مدةً، اختلَّت أجهزة الجسم، وأدى ذلك إلى فقر الدم واصفرار الوجه، وقال جالينوس: "إن أكثر ضرر السهر يقع على القلب والدماغ والرئتين".

كذلك يورِّث آفاتٍ عظام، وأخطارٍ جسامٍ، وينطوي على أضرارَ صحية، ومخاطرَ اجتماعية، ومصائبَ أسرية، واضطراباتٍ نفسية، وتخلفاتٍ عقلية، وأمراض جسدية.

كيف يمكن حل هذا المشكلة؟

أولا أن يعلم فضلها؛ ففي المحافظة على صلاة الفجر بشارة بالنور التام يوم القيامة. روى أبو داود والترمذي عن بريدة رضي الله عنه قال رسول الله عليه السلام: (بشروا المشائين في الظُلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة),

والمسلم إذا استيقظ من نومه فذكر الله وتوضأ وصلى الصبح أصبح نشيطاً طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلاناً.
مزيد من المعلومات »

التسميات:

السبت، 11 يونيو، 2011

السياسة تشكل عقول الأطفال و تدير سلوكياتهم و تقطع أواصر الترابط الاجتماعي ..

من آهات الاحتلال إلى أنين الفرقة الفصائلية   

السياسة تشكل عقول الأطفال و تدير سلوكياتهم و تقطع أواصر الترابط الاجتماعي

فلسطين الحبيبة، أرقبك من شرفتي و أنا أراك تسقطين ورقة بعد ورقة في خريف الزمن، و خيارات الصمت تكتنف المُحيّا، كلما تقاطرت من فم القلم الذي شهد انفراط العقد الفلسطيني تحت عناوين يحملها الفرقاء، وتلعثُم و حشرجة أنفاسه حين تشابكت الحروف في سرد الآثار النفسية التي رصدتها عيون الكاميرا أو حالت دونها العيون ورُصدت من ألسنة القاطنين على قارعة الطرق، نحمل في طيات هذا التحقيق، تأثير التجاذبات السياسية على الحياة الاجتماعية وعلى السلوك الفردي و الاجتماعي ابتداء بالطفل و انتهاء برأس الهرم الأسري ومروراً بتأثيرها على العلاقات الاجتماعية التي باتت مهددة بالانهيار. و كيف يمكن التقليل من حجم التأثير النفسي لنواتج الفرقة الساسية على الأفراد داخل الأسرة؟ وهل للعمل الجماعي دور في تحسين الأداء و التخلص من عيوب الناتج السلبي للنزاعات؟      

"ليش شاري هادي اللعبة؟ مش حكينا بدناش اللون الأخضر ؟" يبادر شاب ذو الاثنين والعشرين عاماً بسؤال ابن أخيه ذو الثلاثة أعوام، فجاء رده بطفولته البريئة، "ليش، مش حلوة، هيا أحلى لعبة في المحل"، فيقول الشاب بلهجة حازمة،" لا نريد هذه اللعبة، ولا نريد هذا اللون، استبدلها أو ارمها، و سآتي لك بأخرى أفضل و أغلى منها"، وحينما يسأله الطفل عن سبب ذلك  يشير له أنه لون الفصيل المخالف له، و يقبل الطفل بثقافةٍ لم يُخيَّر بقبولها، لعله حوار يثير العجب والتساؤل، لكنه واقع نحياه و نعايشه و نرى نتائجه على أرض الواقع".
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الأحد، 5 يونيو، 2011

إفشاء الأسرار الزوجية .. أسرار مقدسة تتناقلها الألسن وتغفل عن عواقبها العقول .. الجزء الثاني

أسرار مقدسة  تتناقلها الألسن و تغفل عن عواقبها العقول


إفشاءٌ....و طلاق!!

ربما يتهاون البعض في مثل هذا الموضوع و يعتبرون الحديث فيه أمراً عادياً، لكن بعد قراءة هذا اللقاء ربما يتغير الموقف، و يختلف الرأي:" طلقتها بعد زواج دام عشر سنوات، بهذه العبارة بادرنا  خ.ي 35 عاماً و تنهيدته تسبق كلماته، لم أقم بعمل إلا وزوجتي تشيع ما فعلت بين لأمها و أخواتها أو صديقاتها، و لاشيء يسلم منها سواء أكان هذا الشيء في بيتي أو في عملي أو في وظيفتي، و  حتى أخص خصوصياتي، فالكل يعرف أسراري ، و لم يعد  لي أسرار أخفيها عن أحد؛ لأن حياتي أصبحت كتاب مفتوح، على الرغم من أنني نصحتها و أرشدتها  إلا أنها لم تكن لتتعظ فكان الطلاق آخر محطة بيننا.       

وهذا ما أكده لنا د.الجوجو فحدثنا عن بعض قضايا الطلاق التي كان سببها إفشاء الأسرار الزوجية حيث كانت زوجة تخبر أهلها  بكل ما يحدث بينها و بين زوجها من الألف إلى الياء سواء في الأمور الحياتية أو في الأمور الخاصة، و أصبحت حياتهم كتاب مفتوح أمام أهلها، و حاول زوجها  نصحها مراراً و تكراراً، لكنها لم تقتنع، و كان آخر حل بينهما هو الطلاق.

كما كان نفس الموقف و لكن هذه المرة اختلفت الشخصية فكان الرجل هو من يفضي بأسرار زوجته و يخبر أصدقاؤه بما يفعله مع زوجته، الأمر الذي أحدث الكثير من المشاكل، على الرغم من محاولات إقناعه الحثيثة أنها أمور خاصة لا يجب البوح بها لأحد مهما كان هذا الشخص، لكن انتهى الأمر بانفصال الزوجين.    
مزيد من المعلومات »

التسميات:

الجمعة، 3 يونيو، 2011

إفشاء الأسرار الزوجية .. أسرار مقدسة تتناقلها الألسن وتغفل عن عواقبها العقول .. الجزء الأول

أسرار مقدسة  تتناقلها الألسن و تغفل عن عواقبها العقول


للحياة الزوجية حرمة أقرتها الشرائع السماوية و العقول السوية و الأعراف البشرية؛ لما تحمل من الخصوصيات المتبادلة بين الرجل و المرأة، و قد بين  القرآن الكريم في أكثر من موضع أن الله خلق الرجل سنداً للمرأة و خلق المرأة سكناً للرجل والعكس بالعكس، و لكن كثيراً من الأزواج في مجتمعاتنا المسلمة لا يدركون حرمة الحياة الزوجية، ولا يعطونها حقها، مما يعرض هذا الرباط الوثيق إلى التفكك، و لا أدل على ذلك انتشار ظاهرة نشر الأسرار الزوجية في أوساط الأزواج رجالاً و نساءأً، أمام من يتسلى بها أو من يستغلها و يوظفها بما يريد، فقد أصبحت تُفشى للعام و الخاص و بسبب و بدون سبب، و أصبحت حديثاً ممتعاً في الجلسات الحوارية دون التفكير بعواقب هذه العادة السيئة التي قد تؤدي إلى الطلاق أحياناً، فما حكم الشرع في إفشاء الأسرار الزوجية و ما الأسباب و الدوافع وراء ذلك و ما هي الأبعاد و الآثار المترتبة عليها، هذا ما سنعرضه في تحقيقنا.

قابلنا رنا الفرا لتحدثنا عن تعاملها مع أسرارها الزوجية فقالت:"أتعامل مع أسرار حياتي الزوجية بالطي و الكتمان، و لا أسمح لأحد معرفة ما يدور بيننا لا أهلي و لا حتى صديقاتي لأنها أمور خاصة جداًّ، و يعلم الله كم من المشاكل وقعت و كم من المصائب حلت و كم من الزيجات انفصلت بسبب هذه الأحاديث و الأخبار التي تدور في فلك فراش الزوجية المصون من العزيز الجبار،  تساءلت باستنكار:" أيليق بالمسلمة العاقلة التي عرفت عظم الوقت و أنه أثمن من إضاعته في مثل هذه الأحاديث الوضيعة التي لا تصدر إلا عن الفارغين و الفارغات أن تفعل ذلك؟".

و في سؤالنا لعبير بعلوشة 33 عاماً عن تعليقها عمن يتحدثن في مثل هذه المواضيع و يفشين أسرارهن الزوجية من باب المفخرة فقالت باستياء:"أي فخر هذا الذي يكون بكشف السوءات؟ وقد قيل أنها سميت السوءة سوءة؛ لأنه يسوء الإنسان كشفها، و المرأة العاقلة تأبى كشف سوءتها فطرة وعقلاً مع ما جاء في الشرع من تأكيد ذلك، فكيف يسوغ إبداؤها بالحديث عنها، و كأن السامع ينظر إليها؟".
مزيد من المعلومات »

التسميات: