الأحد، 19 يونيو، 2011

الحلال والحرام في زينة المرأة .. أحكام مهمة ..

الحلال والحرام في زينة المرأة


"برضائي عليك يا ابنتي لا تخرجي وأنت بهذا الماكياج، فلا تغضبي ربك في سبيل إرضاء ذاتك"، بهذه الكلمات الهامسة الحانية تخاطب الأم ابنتها ذات العشرين ربيعاً، فترد ابنتها بلهجة مستنكرة: "وما العيب في أن أكون جميلة، و كيف سأخرج بدون ماكياج؟ فما الضير في ذلك؟". فتُغلِق والدتها باب النقاش و تحسمه بجملة غيّرت مفاهيم تلك الفتاة: "وإن أتاك مَلك الموت وأنت في الطريق بهذا الماكياج الصارخ واللباس الواصف والحُلي اللافتة، فماذا ستقولين لربك حينما يسألك لماذا أمرتك وعصيتني؟"، فما لبثت أن تراجعت الفتاة وعادت إلى صوابها، في هذه الزاوية خصّصت السعادة النقاش في موضوع زينة المرأة مع عبير الحلو ماجستير شريعة فقه مقارن في كلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية.

*ما الضوابط الشرعية لزينة المرأة؟

"قل من حرم زينة الله.."، هذه الآية تدلل على أن الزينة ليست حراماً، لكنها تصبح كذلك حينما تخرج المرأة و تُبدي زينتها خارج المنزل، فإذا أرادت أن تتزين فلها ذلك، ولكن وهي داخل بيتها، فعليها أن تستر جميع بدنها عدا الوجه والكفين خارج المنزل لقول الله تعالى: "ولا يُبدين زينتهن إلا ما ظهر منها".

و الرأي الراجح أن جميع جسد المرأة عورة عدا الوجه والكفين.

*ما أنواع الزينة؟ وماذا تُظهر منها؟

هناك زينة خَلقية، خلقها الله تعالى في المرأة وهي الطول والصوت ولون البشرة وهي لا تستطيع المرأة إخفائها ولكن عليها أن تخفض صوتها ولا تخضع بالقول لقول الله تعالى: "فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ". و هناك الزينة المكتسبة وهي ما تضعه المرأة من ماكياج ولباس وحلي وهي جائزة داخل البيت فقط.

*ما مواصفات اللباس الشرعي؟

يجب أن يكون اللباس خارج المنزل فضفاضاً ولا يصف ولا يشف ولا يكون مثل لباس الرجال، فاللباس الذي يحدّد أجزاء الجسم لهو لباس غير شرعي وفيه مخالفة للشريعة الإسلامية وكذلك ما تضعه المرأة من ماكياج وإكسسوارات وعطور خارج المنزل.



ما حكم وضع الكحل خارج المنزل؟

تقول بعض النساء أن الكحل سُنّة و الرسول صلى الله عليه و سلم أمر به، لكن هل الكحل الذي يتحدثون عنه، هو الكحل الذي أمر به الرسول صلى الله عليه و سلم وهو كحل "الإثمد"، حيث يقول الرسول صلى الله عليه و سلم فيه: "خير أكحالكم الإثمد، فإنه يُنبت الشعر ويُحدق العين ويُقوي البصر"، - و كحل الإثمد ألوان منه كلون التراب وهو للرجال ومنه الأسود وتضع منه النساء-.

و يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "أزين الزينة الكحل"، فكيف تضع المرأة الكحل خارج المنزل وهو أزين الزينة.

*و في حال بقي أثر للكحل في العين في اليوم الثاني هل تحاسب عليه؟

في حال وضعت المرأة الكحل داخل البيت وخرجت في اليوم الثاني وبقي أثر الكحل دون قصد فهي غير محاسبة عليه، ولكن هذا لا يعني التساهل لأن هناك الكثير من مزيل الماكياج الذي لا يترك أثراً.

*أمام من يجوز للمرأة وضع زينتها وأمام من تخفيها؟

لا يجوز للمرأة أن تظهر زينتها إلا للزوج بصفة أولى وبعد ذلك المحارم: "الأب والأخ والعم والخال وابن الأخ وابن الأخت"، ولكن دون مغالاة أمناً للفتنة، والزينة التي تُبدى أمام المحارم هي الزينة  الظاهرة المعتادة التي تبديها دائماً كالرأس والعنق والساعد.

*ما حكم لبس بعض النساء للعدسات اللاصقة الملوَّنة بقصد الزينة؟ كأن تلبس لباساً أخضر فتضع عدسات خضراء؟

العدسات اللاصقة ذات الألوان للخدعة والغش والرسول صلى الله عليه وسلم قال: "من غشّنا فليس منا"، ومن تضع تلك العدسات توحي بعدم رضائها على خلق الله وكذلك تغش الآخرين، لكن إذا وضعتها أمام زوجها وفي البيت فلا بأس في ذلك، لكن يجب العلم أنها مكلفة وقد تُؤذي العين، فالأفضل أن يشكر الإنسان ربّه على ما أنعم عليه من صحة وعافية ويرضى بقضاء الله.

*ما حكم نمص الحواجب؟

يقول الرسول صلى الله عليه و سلم :"لعن الله النامصة والمتنمصة" و اللّعن هو الطرد من رحمة الله، وعلة التحريم هو التغيير من خلق الله وعدم الرضا بقضاء الله و قدره.
و بين العلماء حديثاً أن هناك أعصاب تحت الحاجب، عند إزالة الشعر تتهيج، و أول ما تفعله تضرب عصب البصر والكلى والبنكرياس، والمسموح إزالته فقط الشعر الذي بين الحاجبين.

* هناك من تصل شعرها خصوصاً يوم زفافها فتضع الكوافير ما يُجمّل الشعر هل يجوز ذلك؟

استكمالاً لحديث الرسول صلى الله عليه و سلم: "لعن الله النامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة" ، فلا يجوز  للمرأة وصل شعرها مهما كانت الأسباب، وهناك من الوسائل التجميلية التي تعين على تجميل شعر المرأة بدون استخدام وصلة الشعر.

*هل يجوز استخدام أدوات التجميل التي تحتوي على كحول مثل كريم الجسم؟

أجاز العلماء أدوات التجميل التي تحتوي على الكحول الطيارة لأنه لا تأثير لها.

*ماذا عن خروج المرأة بالحلي ؟

لا يجوز للمرأة الخروج بالحلي لأنه نوع من أنواع الزينة التي تلفت النظر، مع إمكانية لبسه داخل ملابسها، عدا خاتم الزواج الذي يميز المتزوجة عن غير المتزوجة.

التسميات:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية